مؤسسة ومتحف محمود درويش
الشاعر الأعمال الكاملة
المتحف أنشطة وفعاليات الإعلام
ركن الهدايا
مؤسسة محمود درويش
اتصل بنا
En

حفل اطلاق الكتاب المصور بعنوان "فلسطين .. أرض، شعب، هوية"

 

اقام متحف محمود درويش امس أمسية لاطلاق وتوقيع "الكتاب المصور" للمصور الشاب اياس ابو رحمة (فلسطين .. أرض، شعب، هوية)، وذلك تحت رعاية عطوفة د.ليلى ابو غنام محافظ محافة رام الله والبيرة، وادار الأمسية القس د.متري الراهب عميد كلية دار الكلمة ورئيس مجموعة ديار.
أفتتح الأمسية السيد سامح خضر مدير عام المتحف بالترحيب بالدكتورة ليلى غنام والقس د.متري الراهب، مستهلا حديثه بأن المتحف فخور بأن يكون جزءا من انطلاقة اياس في عالم الابداع وأن يكون له دور في خلق مبدع فلسطيني جديد لأن هذا هو دور المتحف الاساسي اتجاه المجتمع في العمل على تطوير وسقل ومساندة المواهب الجديدة والحقيقية ليكون لنا مستقبل به محمود درويش جديد وناجي العلي جديد، واضاف نحن سعيدون بإياس اليوم لأنه جسد من خلال كتابه فلسطين الجميلة كما نحب أن نراها.
من جانبه استهل ابو رحمة حديثه بابيات شعر مقتبسة من الشاعر الراحل محمود درويش مقدمة لأهلنا في غزة وللاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية ولكل الشعب الفلسطيني، مضيفاً الى أنه يرى بأن من دور كل فلسطيني العمل على توثيق ونقل ما يعيش الى العالم بكافة الوسائل الابداعية سواء بالتصوير او الرسم او الغناء، وهذا ما دعاه لإختيار هذا الاسم للكتاب حيث يشمل على ثلاثة أجزاء ليعبر من خلاله عن فلسطين كما يراها هو، فالجزء الأول يعبر عن الجوانب الانسانية من خلال صور للحياة اليومية الفلسطينية والجزء الثاني عن النضال والكفاح من خلال صور للمسيرات والمظاهرات والثالث عن الشعب من خلال صور البورتريه. مختتما حديثه بتقديم الشكر لكل من ساعده على انجاز هذا الكتاب من الناحية المعنوية والعملية.
من جهته قال د.الراهب بأنه يسر دار ديار ان تكون الخطوة الأولى لإياس حيث أن امكانياته هائلة وله مستقبل واعد، وان مهمة مجموعة ديار تكمن في البحث عن المواهب الشبابية والاهتمام بها حتى الوصول الى العالمية وخاصة في المجالات الفنية والرياضية، هذا أن اساليب نضال الشعب الفلسطيني قد اختلفت مع اختلاف المرحلة وتبلورت في نوع جديد يطلق عليه اسم "المقاومة المبدعة" وهذا ما أكد عليه الشاعر الراحل محمود درويش بأننا يجب أن نحيا لفلسطين لا أن نموت لأجلها فقط، ولهذا فلقد عملت مجموعة ديار على طباعة الكتاب بكلا اللغتين العربية والانجليزية ليصل الى العالمية ولمساعدة اياس على نقل آلام وآمال الشعب الفلسطيني من خلال عينه وعدسته اللتان توثقان كل ما يحدث في قريته بلعين وفي فلسطين بشكل عام.
بدورها قالت د.غنام أنه بالرغم من اننا نلتقي اليوم بعد ظروف صعبة جدا واجهها الشعب الفلسطيني اثناء العدوان الأخير على غزة، الا انه بوجود الأمل فلا بد للألم ان يتبدد ولهذا فالامسية تأتي لتعبر عنا من خلال حديث الكاميرا لا من خلال الكلمات، واضافت بانها فخورة بهذا الانجاز وبقدرة اياس على نقلنا من خلال كتابه والصور التي يتضمنها من الدمعة الى البسمة ومن الحزن الى الفرح واستطاع ان ينقل رسالتنا التي نكافح جميعا من اجلها الا وهي نقل القضية الفلسطينية العادلة من فلسطين الى العالم وتقدمت بدورها بالشكر لكل من ساعد اياس للوصول الى هنا ولتحقيق هدفه.
 

Close
تصميم وبرمجة انترتك - تصوير أسامة السلوادي
بدعم من : اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم