مؤسسة ومتحف محمود درويش
الشاعر الأعمال الكاملة
المتحف أنشطة وفعاليات الإعلام
ركن الهدايا
مؤسسة محمود درويش
اتصل بنا
En

عبد الله زيود يطلق كتابه "باولا" في متحف محمود درويش

 
رام الله- احتفل اليوم الكاتب عبد الله زيود بإطلاق كتابه الجديد بعنوان "باولا" (قصص لغير الناطقين بها) في متحف محمود درويش، حيث قدمه وحاوره سامح خضر مدير عام المتحف، والمجموعة صمم غلافها الروائي والقاص السوري نذير الزعبي ورسمت شخصياتها الفنانة الفلسطينية جنان صالح، جاءت في 144 صفحة تحكي قصصها على لسان شخصيات لا تتكلم العربية. وتضمنت قصصًا مسموعة تتيح للقارئ أن يستمع لمجموعة من القصص من خلال تقنية QR Code.


وقال خضر في تقديمه إن "عبد الله تمكن من فتح طريق خاص به في الكتابة استخدم روح الشعر لتكثيف جملته السردية، ولم يعتمد على العناوين الصاخبة والكبيرة بقدر انسحابه نحو القصص الصغيرة التي تصنع المعنى"، وأشار إلى قدرة بد الله اللافتة في الإيجاز والاختصار، عندما تحدث عن شريحة صغيرة من مجتمع الغربة المهمشين من (الأجانب)، وذوي الاحتياجات الخاصة والفقراء... إلخ.


وافتتح الزيود الأمسية بعبارات مؤثرة من ضمنها "ما يهمّني في الحقيقة هو الموت، الموت في الوجوه الحيّة، إن للإنسان قدرةً خاصةً وفريدة على الموت بينما يمارسُ حياته بشكل طبيعي، لقد صَدَفتُ الكثيرين ممن ماتوا في هذا العالم الغارقِ بالكرهِ والتّشفّي، ماتوا بلا حروب، بلا كوارث، دون أن تتعب ملائكة الموت، ماتوا، لأن الآخرين مستمرّون بقتلهم في مواقف لا حصر لها ولا إحصاء".


واعتبر الزيود كتابه استكمالا لمشروعه القصصي (مشروع ناس- Nas project) الذي تعاون في إنجاحه مع الفنانة لمى رأفت وتجاوز عدد المستمعين إليه في موقع الساوندكلاود المئة ألف مستمع.
ويذكر أن الزيود حاصل على عدد من الجوائز منها جائزة محمود درويش العربية وجائزة وزارة الثقافة الأردنية المحلية، وجائزة الكاتب محمد طمليه.

Close
تصميم وبرمجة انترتك - تصوير أسامة السلوادي
بدعم من : اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم